-->

المغرب يلامس إنضاج شروط طرد بوليساريو من الاتحاد الإفريقي

المغرب يلامس إنضاج شروط طرد بوليساريو من الاتحاد الإفريقي

    المغرب يلامس إنضاج شروط طرد بوليساريو من الاتحاد الإفريقي

    المغرب يلامس إنضاج شروط طرد بوليساريو من الاتحاد الإفريقي

     كشفت أشغال قمة الاتحاد الإفريقي الاستثنائية الـ14 حول مبادرة إسكات الأسلحة عن عدم وجود أيّ تأثير لجبهة "البوليساريو" في قرارات الاتحاد، بل حتى جنوب إفريقيا تبرأت من مطالب "الكيان الوهمي" بخصوص تغيير مقتضيات آلية "الترويكا" المتعلقة بدعم جهود الأمم المتحدة لتسوية نزاع الصحراء.

    ولم تكن عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي سنة 2017 هدفاً في حد ذاته؛ بل يكمن مخطط دبلوماسية المملكة في طرد "الكيان الوهمي" من الاتحاد، بعدما نجح المغرب في إبعاد هذه المؤسسة القارية عن ملف الصحراء، وخصوصا عن مجلس السلم والأمن الإفريقي، والذي لم يعد أي دور له في هذا النزاع.

    وعلى الرغم من أن مفوضية الاتحاد الإفريقي سبق أن أوضحت أن الميثاق الخاص بتأسيس الاتحاد لا يتضمن أية مادة تتيح طرد أي عضو من أعضائه، فإن المادة الـ33 من ميثاق الاتحاد الإفريقي تتيح إمكانية أن تتقدم أية دولة عضو بمقترحات لتعديل أو مراجعة قانون الاتحاد؛ وهو ما يفتح المجال أمام المغرب للتقدم بمقترح في الموضوع، بعد تراجع الدعم الذي كانت تحظى به الجبهة في التنظيم القاري.

    وأوضح مسؤول مغربي أن المملكة نجحت، بعد عودتها إلى الاتحاد الإفريقي، في جعل هذه الهيئة القارية محايدة في ملف الصحراء المغربية، مضيفاً أن حتى آلية "الترويكا" التي اعتبرتها "البوليساريو" "فتحا دبلوماسيا" يبقى دورها اليوم هو تقديم الدعم إلى منظمة الأمم المتحدة من أجل حل هذا النزاع الإقليمي.

    وأضاف المسؤول ذاته، في تصريح لهسبريس، أن القرارات السابقة للاتحاد الإفريقي بخصوص تعيين مبعوث خاص إلى الصحراء المغربية أصبحت من الماضي، بعدما رفع الاتحاد يده عن نزاع الصحراء وبات الملف حصريا لدى منظمة الأمم المتحدة.

    وتجسد نجاح المقاربة المغربية، وفق المصدر ذاته، في الدعم الذي لقيه المغرب خلال تحرير معبر الكركرات من ميليشيات "البوليساريو"، مبرزاً أنه لو كان لخصوم المملكة أيّ تأثير على الاتحاد الإفريقي لتجند الأخير في إصدار قرارات الإدانة بعد التطورات التي شهدتها الأقاليم الجنوبية.

    وجواباً عن سؤال لهسبريس، حول خطة المغرب لطرد "الكيان الوهمي" من الاتحاد الإفريقي، شدد المسؤول المغربي على أن دبلوماسية المملكة تشتغل على هذا الموضوع في صمت دون أي ضجيج؛ وهو ما يعني من كلام المسؤول ذاته أن الرباط تحضر لقرار تاريخي يبعدُ "البوليساريو" نهائياً عن الاتحاد الإفريقي.

    الرفاعي مريم - Rifai Mariyam
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع AL-Heber .

    إرسال تعليق